متظاهرون يطالبون بإنهاء الانقسام والوحدة الوطنية

متظاهرون يطالبون بإنهاء الانقسام والوحدة الوطنية

غزة: متظاهرون يطالبون بإنهاء الانقسام والوحدة الوطنية.

 

أكد متظاهرون في غزة على الاستمرار في المطالبة بإنهاء الانقسام السياسي في الساحة الفلسطينية ، والذي يكبد الشعب الفلسطيني خسائر فادحة على المستوى الوطني ويضعف القضية الوطنية على المستوى العربي والدولي .

وشدد المتظاهرون في التظاهرة الأسبوعي الذي ينظمها الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمراكز النسوية والأطر الفلسطينية على أهمية تعزيز الوحدة الفلسطينية .

وكان المتظاهرون رفعوا أعلام فلسطينية ولافتات تطالب بإنهاء الانقسام وتعزيز مشاركة المرأة في العمل الوطني.

قالت تهاني قاسم من مركز الدراسات والاستشارات القانونية خلال كلمة ألقتها في التظاهرة" أننا جئنا هنا وكما اعتدنا كل يوم ثلاثاء في وقفتنا الأسبوعية  لنؤكد أن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحرير بلادنا وبناء دولتنا الوطنية وعاصمتها القدس يتطلب توحيد الصف الوطني في استراتيجية مقاومة الاحتلال بكل الوسائل .

كما طالبت بضرورة الإسراع في  نهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية هو المطلب الوطني والمشروع  لكافة أبناء الشعب الفلسطيني مؤكدة على أهمية العمل على تحقيق المصالحة الوطنية بكامل ملفاتها رزمة واحدة لإنهاء معاناة شعبنا في  قطاع غزة والضفة الغربية الناجمة عن تشتت شطري الوطن.

ولفتت إلى أهمية الوقف الفوري لكل السياسات والإجراءات التي من شأنها تعميق الانقسام خصوصا الحملات الإعلامية والاعتقالات على خلفية الانتماء السياسي سواء في غزة أو الضفة الغربية وإصدار القرارات والقوانين والتي كان آخرها في غزة اصدار كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي لعدد من القوانين بشكل أحادي ومنفرد.

 وشددت قاسم على أن استمرار أطراف الانقسام في الإمعان في هذه السياسات والإجراءات لا يخدم بناء المجتمع الفلسطيني على قاعدة العدالة والمساواة، ولا يخدم القضية الوطنية باتجاه تحقيق الوحدة الوطنية بل يسهم في تكريس الانقسام بين الشعب الفلسطيني على أسس سياسية وجغرافية ما بين قطاع غزة والضفة الغربية.

و كما أشارت إلى أن الوقفة اليوم تتزامن مع يوم الأسير مذكرة أن عشرات المئات من المناضلين والمناضلات الذين ضحوا بسنوات طويلة من حياتهم داخل المعتقلات الصهيونية في سبيل قضية شعبنا الوطنية.

وقالت" اليوم لأسرانا لن ننساهم,  ونطالب بإنهاء الانقسام والنظر لقضية الأسرى بجدية كي  يكونوا بين اسرهم وعائلاتهم في أقرب وقت مؤكدة على ضرورة أن ينظر صناع القرار في غزة والضفة الغربية لقضية الأسرى بعمق أكبر, وأن تستحوذ قضيتهم على الاهتمام خاصة في ظل الاهمال الذي تشهده السجون الإسرائيلية والتي كان أخرها وفاة الأسير/ ميسرة أبو حمدية بسبب الاهمال الطبي, ونؤكد على أننا معكم ونشد على أياديكم في اعتصاماتكم وإضرابكم عن الطعام.

كما دعت قاسم إلى لحمة الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده مستهجنة استهداف العائلات الفلسطينية في مخيم اليرموك في سوريا, والذي يرفع حصيلة الضحايا الفلسطينيين يومياً دون أي ذنب ارتكبوه . مطالبة بإخراج المخيمات الفلسطينية من دائرة العنف الداخلية التي تشهدها سوريا.

 

تصويت

.: لا يوجد استطلاعات رأي حاليا :.